Picture
من أول آب 767 إلى 24 كانون الثاني 772 أصله من صقلية.

عندما توفي بولس الأول، حدثت ولأول مرة في تاريخ الباباوية، محاولة ضغط عنيفة على عملية الانتخاب وذلك عندما فرض الدوق توتو دي نيبي شقيقه العلماني "قسطنطين الثاني" كبابا زور، وملك اللومبارديين ديديه فرض من جهته، "فيليبُس". وبعد ثلاثة عشر شهراً خُلع أول هذين الباباوين الزور؛ أما الثاني فقد اعتزل بعد فترة قصيرة. فجرى هذه المرة انتخاب قانوني، كان للشماس الطاغية كريستوفر، في الحقيقة، تأثير عليه. فقئت عينا البابا الزور "قسطنطين" وحورب حزبه بشكل دموي. وأظهر أسطفان الضعيف عجزه عن التدخل. كانت تلك الأحداث مؤشراً لتفجّر صراعات حزبية رهيبة على الباباوية في القرنين التاليين. حظي أسطفانوس بتأييد ابني وخليفتي بيبان شارل وشارلمان. دعا إلى عقد مجمع سنة 769 لإدانة البابا الزور، الذي فقئت عيناه، مرة ثانية وبالتالي يضطهده، إذ أن كريستوفر هو المسؤول عن المصير الذي لقيه هذا البابا الزور.
قرر المجمع أنه ابتداءً من ذلك التاريخ لا يحقّ إلاّ للكرادلة الشمامسة والكرادلة الكهنة فقط أن ينتخبوا باباوات. أما انتخاب العلمانيين فكان يعاقب بالحرم. كان العلمانيون أنفسهم محرومين من حق الاقتراع، خلافاً للعادة المرعية الإجراء حتى ذلك الوقت. أما الذين كانوا يتمتعون بحق الاقتراع فهم جماعة الاكليروس فقط. لكن هذه القرارات لم تؤخذ بعين الاعتبار إلاّ في القليل من الأحيان وعلى مدى حقبة طويلة أيضاً. حفلت بقية عهد أسطفان بالمضاعفات السياسية التي وقعت في إيطاليا بسبب مطامع ديدييه، ملك اللومبارديين، والخلاف الذي كان يتفاقم بين ملكي الافرنج الشقيقين شارل وشارلمان. بعد موت شارلمان، أصبح شارل سيّد المملكة الأوحد.


 





Leave a Reply.