-          فالقديس متى : شبه بالحيوان الذى له وجه انسان , لأن انجيله بدأ بذكر نسب السيد المسيح حسب الجسد ( كتب عن المسيح كابن الأنسان ) " نسب يسوع المسيح ابن داود ابن ابراهيم ....." فهو اهتم باظهار ناسوت المسيح وولادته الجسدية من نسل داود . وذللك لان معلمنا متى كتب انجيله باللغة العبرية لليهود , ولذللك اهتم بان يقدم لهم المسيح من الزاوية التى تهمهم وهى اثبات ان يسوع هو المسيا المنتظر من نسل داود , وبحسب ما تنبأ عنه انبياؤهم فى العهد القديم ..

لذللك نحن نجد ان فى انجيل متى إقتباسات من العهد القديم أكثر مما نجده فى اى انجيل أخر , ففيه أكثر من مائة إقتباس من 20 سفراً من العهد القديم للشهادة بها على صحة ما جاء فيه .

-          القديس مرقس : شبه بالحيوان الذى له وجه أسد , لانه بدأ انجيله بقوة " صوت مناد فى البرية أعدوا طريق الرب .." . فهو أشار الى رتبة المسيح الملوكية ( كتب عن المسيح كمللك ) ودليل بطشه أنه غلب الموت عندما قام من بين الأموات . وذللك لان معلمنا مرقس كتب انجيله باللغة اليونانية للرومان الذين كانوا يقدسون القوة والعظمة , ولهذا قدم لهم المسيح مخلصاً للبشر وظافراً بقوته على قوى الشر والخطية , ولهذا اهتم باظهار قوة المسيح فى معجزاته .

ونحن نجد الكلمة " نلحال " تتكرر إحدى وأربعين مرة فى انجيل مرقس , وكل أصحاح , عدا الأول , والثامن , يبدأ بحرف العطف " و " أو " ثم " كأنه لم يكن هنالك توقف فى خدمة المسيح . وفى انجيل مرقس خمسة عشر إقتباساً من ثلاثة عشر سفراً من العهد القديم .

-          القديس لوقا : شبه بالحيوان الذى هو شبه عجل أو ثور لانه بدأ انجيله بقصة زكريا الكاهن الذى كان يقدم الذبائح والبخور ( كتب عن المسيح كخادم ) . فهو يشير الى رتبة المسيح الكهنوتية . وذللك لان معلمنا لوقا كتب انجيله باللغة اليونانية لليونانيين وكانوا رجال الحكمة ويعتبرون ان الأنسانية الحقيقية هى المثل العليا السماوية التى تتحقق فى الألهة . ولهذا قدم لهم المسيح فى صورة الكمال وصاحب العواطف السامية الذى جاء ليشارك البشرية فى الامها و أفراحها . وفى انجيل لوقا أربعة وثلاثون إقتباساً من ثلاثة عشر سفراً من العهد القديم ..

-          القديس يوحنا : شبه بالنسر الطائر لانه بدأ انجيله بانه خلق فارانا من هوعلة الخليقة . " فى البدء كان الكلمة والكلمة كان لدى الله والكلمة هو الله ...." فهو أشار إلى رتبة المسيح اللاهوتية ( كتب عن المسيح كابن الله ) . وذللك لان معلمنا يوحنا كتب انجيله باللغة اليونانية للمسيحيين فى العالم أجمع , لهذا فهو اهتم بان يقدم لهم المسيح الهاً محباً , مخلصاً وفادياً لهم . ولذللك اهتم يوحنا بابراز الحوادث والمعجزات والأقوال التى تبرهن على لاهوت المسيح ووجوده الإزلى قبل ظهوره فى الجسد . ونجد فى انجيل يوحنا أحد عشر إقتباساً من ستة أسفار من العهد القديم .

وكلمة " أنا " وردت ثلاثة عشر مرة فى أصحاح واحد (الأصحاح العاشر ) [ " انا هو الباب ..." , " انا هو الراعى الصالح " .... ] وهى كلمات تدل على لاهوته لأنه لا يستطيع أن يقولها أحد غيره .

-          وهكذا نجد أن كل من الأناجيل الأربعة مستقل عن الأخر , ولم ينقل أى واحد منها من الأخر . كل يكمل الأناجيل الأخرى . وهى تعطينا أربعة مناظر عن حياة السيد المسيح , مثل جوانب البيت الأربعة .

-          فمتى تحدث عن المسيح الإنسان , ومرقس تحدث عن المسيح المللك , ولوقا تحدث عن المسيح الكاهن (الخادم ) , ويوحنا تحدث عن المسيح ابن الله .

نحن نجد الرسومات القديمة فى الكنائس الأثرية القديمة رسمت رب المجد على كرسيه ومن حوله الأربعة حيوانات وقد كتب تحت كل اسمه . وكما تحمل الأربعة حيوانات عرش المسيح فى السماء هكذا حمل الأنجيليون الأربعة اسم المسيح إلى كل العالم .

وتعدد الشهود .... لا يتخذ وجهاً للطعن فى صحة الشهود به بل على العكس يزيد الشهادة لان الشهادة تقوم على فم شاهدين أو ثلاثة ... فكم ... وكم ان كانوا أربعة شهود ..

-          لهذا فان تسمية الأناجيل الاربعة باسماء كاتبيها , مثل انجيل متى , انجيل مرقس .... غير صحيحة أو غير دقيقة , وترجمت ترجمة خاطئة لان ليس محور الانجيل هو حياة متى أو مرقس أو .......... بل هو انجيل واحد كتب عنه أكثر من شخص , لهذا كانت التسمية الأصلية هى الأصح والأدق اى الأنجيل بحسب متى أو الأنجيل لمتى .... وهكذا بقية الأناجيل

هل تعلم  أن :

أدم عاش 930 سنة وابنه شيث عاش 912 سنة

انوش عاش 905 سنة

مهلليئل عاش 895 سنة

يارد عاش 912 سنة

اخنوخ عاش 365 سنة

متوشالح عاش 969 سنة

لامك عاش 777 سنة

نوح عاش 950 سنة

 





Leave a Reply.